علاقة الأمراض العضوية بالتوتر النفسي والقلق في 3 اشكال مختلفة

علاقة الأمراض العضوية بالتوتر النفسي والقلق في 3 اشكال مختلفة

من الاعتقادات الخاطئة المنتشرة في المجتمع بأن الامراض النفسية اعراضها نفسية بحتة , ولا يمكن ان تؤدي الي الاصابة باعراض عضوية , الا ان الحقيقة وما اكدته العديد من الدراسات بان علاقة الأمراض العضوية بالتوتر النفسي والقلق متشابكة الي حد كبير، ففي واقع الامر فان الاعراض النفسية قد تكون من مسببات المرض العضوي او تكون اول ما ينبها الي وجود مرض عضوي حادث بالفعل علي وشك الحدوث.

فهناك ارتباط مثلاً بين حدوث القلق والاكتئاب وحدوث قصور في الدورة الدموية أو في امراض القلق وبين حدوث الاكتئاب والقلق في مرضي الشرايين التاجية او ما تعرف الذبحة الصدرية وحدوث نكسات او تكرار الحالة.

وفي كثير من الاحيان ما تبدأ اعراض ورم البنكرياس مثلا باكتئاب واحياناً امراض الكبد ,ومن خلال هذا الموضوع سوف نركز علي العلاقة بين الامراض العضوية وعلاقتها بالتوتر النفسي , ويحتاج علاج الاضطرابات النفسية الي سرعة العرض علي المختصين فمع افضل مستشفي نفسي في مصر من خلال مستشفي الحرية للطب النفسي وعلاج الادمان سنصل بالمرضي الي مرحلة اتزان نفسي وسلوكي واعادتهم الي ممارسة حياتهم بشكل طبيعي .

هل تسبق الأمراض العضوية النفسية ام العكس

في واقع الامر قد تتقدم الامراض النفسية علي الامراض العضوية وقد تصاحبه , فقد تكون الاعراض النفسية وفي مقدمتها الاكتئاب مصاحبة للامراض العضوية او نتيجة له , فعلي سبيل المثال يكثر حدوث الاعراض الاكتئابية بعد الاصابة بالانفلونزا او غيرها من الامراض التي تسببها الفيروسات وكذلك تكثر الاعراض الاكتئابية واعراض القلق والتوتر النفسي بشكل كبير في مرحلة اضطرابات الدورة الشهرية لدي النساء او في مراحل التالية للولادة ومن هنا يشتهر اكتئاب الحمل لدي النساء.

وكثيراً ما يظهر المرض النفسي وخاصة الاكتئاب في صورة اعراض عضوية مثل اضطرابات في المعدة والقولون والصداع الشديد مع ألام في الظهر والمفاصل وغيرها من الاعراض الجسدية المختلفة ,لنعي مدي العلاقة بين الاضطرابات النفسية والامراض الجسدية .

ما هي الصور التي تظهر بها الامراض النفسية ؟

في واقع الامر فان هناك ثلاث صور تظهر بهم الامراض النفسية مع العضوية في علاقة الأمراض العضوية بالتوتر النفسي والتي تتمثل فيما يلي :-

أولاً :- اعراض نفسية دون ان يصاحبها اية اعراض عضوية

مثل الغثيان والقيء وألم في الظهر والاطراف دون ان يكون هناك اية اعراض نفسية واضحة مصاحبة مما يجعل الشخص المريض وذويه لديهم اعتقاد بان المرض عضوي لا نفسي مثل امراة تشكو فقط بانها تتقياً اي شيء تأكله , وقد تم التدخل الجراحي في تلك الحالة العديد من المرات , وقد ادخلت العديد من المستشفيات دون فائدة وفي النهاية تم تحويلها الي قسم الصحة النفسية من اجل تلقي العلاج النفسي و علاقة الأمراض العضوية بالتوتر النفسي وبعد عدة جلسات قد تم انقطاع القيء عنها.

ويحدث هذا الامر لدي الاطفال حيث يكثر ظهور الاعراض الجسدية مثل الصداع والم في البطن والقيء وغيرها من الاسباب النفسية كالخوف من المدرسة او من فقد الام , بالاضافة الي الاكتئاب عند كبار السن فانه يظهر في احيان كثيرة بالاعراض العضوية مثل الام في البطن واوجاع الظهر والصداع وهي نوبات متكررة من الاكتئاب وكذلك الحال لدي المسنيين الذين هم علي هامش الحياة فانهم يشتكون من بعض الاوجاع او يبالغون في الشعور من اجل جلب اهتمام من حولهم .

ثانياً :- الاعراض العضوية دون ان يصاحبها اية اعراض نفسية.

وقد يحدث العكس فتظهر الامراض العضوية بالاعراض النفسية كما هو الحال في اضطراب الغدة الدرقية وفي سرطان البنكرساس والحمي والاصابة بامراض جهاز المناعة مثل الذئبة الحمرء وغيرها .

ثالثاً :-اعراض نفسية وعضوية

فقد تظهر الامراض النفسية بمجموعة من الامراض النفسية والعضوية في أن واحد مثل شكوي مريض القلق من خفقان القلب او التعرق والرعشة ففي بعض انحاء الجسم اضافة الي الخوف والتوجس وعدم الشعور بالاستقرار والطمأنينة وهي من الاعراض النفسية , مثل مريض نوبات الهلع وهو مريض يشتكي من اعراض مفاجئة يحدث فيها تسارع في ضربات القلب واختناق وربما حدوث رعشة وجفاف في الحلق قد تدفع طبيب الباطنة الي عمل الفحوصات العديدة.

وفي واقع الامر حتي طبيب الباطنة لا يدل الشخص المريض علي طبيب نفسي رغم الحاجة الي العرض علي طبيب نفسي , بل انه يكتفي بقول انها حالة نفسية وهتروح لوحدها  رغم قوة علاقة الأمراض العضوية بالتوتر النفسي.

بين المرض العضوي والتوتر النفسي علاقة وطيدة

بعدما تحدثنا عن علاقة الأمراض العضوية بالتوتر النفسي القوية التي قد اثبتتها الدراسات والتي قد اكدت بوجود ارتباط الشعور بالتوتر والقلق النفسي وبين الاصابة بالعديد من الامراض العضوية المختلفة والتي تظهر في صورة العديد من الاعراض الجسدية فاننا من خلال تلك السطور التالية وفي طيات هذا الموضوع سوف نشير الي اهم الامراض العضوية التي تصيب الانسان بسبب التعرض الي المواقف والمشاعر السلبية مثل التوتر والخوف والقلق النفسي .

ما هي العلاقة بين التوتر والاصابة بامراض القلب

حيث تشير العديد من التقارير الحديثة ان هناك ربع عدد المصابين بمرض احتشاء عضلة القلب يعانون من نوبات من التوتر النفسي وهناك حالات وصلت الي مرحلة الاكتئاب , كما تؤدي تلك المشاعر الي الاصابة بما يسمي تشويش عمل الغدد الصماء وهذا من الامور التي تتسبب في ارتفاع معدلات الكاتيكولامينات بالاضافة الي التسبب في حدوث خلل في عملية استقلاب الدهون مما يؤدي الي تراكم صفيحات الدم.

الامر الذي ينعكس بشكل سلبي علي عمل الجهاز العصبي المستقل و علاقة الأمراض العضوية بالتوتر النفسي , ويحدث ما يسمي هبوط في متغيرية سرعة القلب , بالاضافة الي ان الشعور بالتوتر من اشهر الاسباب التي تؤدي الي ارتفاع ضغط الدم كما يعد من العوامل الاساسية التي تتسبب في حدوث اضطراباً في وظائف القلب .

ما هي العلاقة بين الشعور بالتوتر وبين الاصابة بامراض الجهاز الهضمي

يتسبب الشعور الدائم بالتوتر الي الاصابة باضطرابات في الجهاز الهضمي سواء في المعدة او في القولون فهو من الاسباب التي تؤدي الي اصابة الاشخاص بمتلازمة القولون المتهيج , كما يؤدي الشعور بالتوتر المستمر الي حدوث ضعف في الجهاز المناعي الامر الذي يرفع من مستوي الحساسية والتسبب في ظهور التقرحات الحادة في المعدة بالاضافة الي تقرحات القولون العصبي مما يثبت بالتاكيد علاقة الأمراض العضوية بالتوتر النفسي.

وقد اثبتت الدراسات علاقة الأمراض العضوية بالتوتر النفسي كام اثبتت ايضا بان هناك ما يقارب من 23% من الاشخاص المصابين بتقرحات في القولون العصبي يعانون من اضطرابات الشخصية الوسواسية وما يصاحب هذا من الشعور بالتوتر والقلق , لنعي تماماً مدي العلاقة القوية بين مشاعر التوتر وبين امراض الجهاز الهضمي .

ما هي علاقة الأمراض العضوية بالتوتر النفسي وامراض الجهاز التنفسي

من خلال الدراسات والابحاث والتقارير العلمية الحديثة والتي قد اكدت مدي علاقة الأمراض العضوية بالتوتر النفسي القوية وبين اصابات الجهاز التنفسي حيث ان هناك ما يقارب من 30% من الاشخاص المصابين بامراض الجهاز التنفسي مثل الربو يعانون من اضطراب القلق والتوتر النفسي بسبب الخوف من عدم التنفس بصورة صحيحة او التعرض الي حالات الوفاة بسبب هذا الامر.

وكما وجد المختصون بان الاشخاص المصابين بالقلق والتوتر النفسي هم الاكثر عرضة للاصابة بالتقلبات المزاجية الحادة الامر الذي يسرع من التعرض الي نوبات الربو المفاجئة .

ما هي العلاقة بين التوتر واضطرابات جهاز الغدد الصماء

قد اكدت العديد من الدراسات علاقة الأمراض العضوية بالتوتر النفسي و بانة شعور الاشخاص الدائم بالقلق والتوتر النفسي احد الاسباب التي تؤدي الي زيادة افراز هرمونات الكورتيزون في الدم مما يزيد من حالات الاكتئاب وقد يصل الامر الي الاصابة بامراض الذهان العقلي وابرزه مرض الفصام الذهاني.

كما ان الشعور بالتوتر المستمر  يؤدي الي حدوث اضطرابات في الغدد الدرقية مما يؤدي الي زيادة فرص التعرض الي الاضطرابات النفسية المختلفة مثل الهلع ونوبات القلق العام بالاضافة الي نوبات الرهاب الاجتماعي والوسواس القهري مما يثبت علاقة الأمراض العضوية بالتوتر النفسي.

كما ان الجلد البشري فانه لم يسلم هو الاخر من الاخطار الناتجة عن التوتر حيث ان الشعور بالتوتر يتسبب في حدوث الالتهاب الجلد العصبي وهو من الامراض الجلدية الناتجة والمزمنة التي تتسم بالحكة والالتهاب بالاضافة الي الاصابة بامراض الصدفية .

مصدر1

مصدر2

مصدر3

adminmm
تعليقات

من نحن

مستشفى الحرية للطب النفسى وعلاج الادمان هي من أهم المستشفيات الرائدة فى علاج جميع حالات الادمان بأحدث الاساليب المتطورة والطرق العلاجية الحديثة

مدينة الفيوم – مصر

info(@)mentalhospital.net

0020-10-06222144

0020-12-77455552

النشرة الإخبارية

تابعنا
whatsapp button phone button