التامول والجنس

التامول والجنس

التامول والجنس حيث يعتبر تعاطي المخدرات في سن الشباب سيناريو مثير للقلق خاصة وأن ما يقرب من 55 في المائة من الشباب الذين تتراوح أعمارهم بين 12 و 30 عامًا يندرجون تحت فئة متعاطي المخدرات والعقاقير ومنها التامول أو الترامادول.

المعروف بالمخاطر العالية التي يسببها للمتعاطين له وعلى الرغم من أن التامول والجنس قد ارتبطا ببعضهما وشاع استخدام التامول لتحسين الحياة الجنسية إلا أن العلاقة بين التامول والجنس علاقة سامة حيث يمكن تخمين شدة المشكلة ومداها من خلال إحدى الدراسات.

التي أجريت حول موضوع التامول والجنس وقد أفادت أن 30% من الشباب المتعاطين للتامول قد انخرطوا في سلوك عدواني وجرائم أدت بهم إلى الموت أو الوقوع في السجن وفي هذا المقال سنتعرف بشيء من التفصيل عن التامول والجنس، وأهم الآثار الجانبية فتابعوا معنا.

علاج إدمان التامول 

يبدأ العلاج بإزالة السموم من المرضى المدمنين على المواد المخدرة كالتامول والترامادول والكبتاجون وغيرهم ويتم تنفيذ هذا الإجراء من قبل فريق من الأطباء والممرضات المتخصصين في إزالة السموم من المواد المخدرة بسرعة فائقة حيث تستغرق العملية من 6 إلى 10 ساعات.

كما يتم تنظيف الجسم من آثار الترامادول مما يوفر انتقالًا مريحًا وغير مؤلم من مرحلة الانسحاب إلى حالة نظيفة من الجسم.

كما يتم العلاج للإقلاع عن المواد المخدرة دون أي ألم حتى يصبح الشخص خاليًا من المخدرات كما يتم المتابعة معه ضد الانتكاس.

ويوفر مركز الحرية للطب النفسي علاجًا فعالًا لكل أنواع الإدمان كما يعالج إدمان التامول والجنس وغيرهم من عقاقير مخدرة.

جرعة الترامادول لتأخير القذف

ربما يساعد التامول في علاج سرعة القذف لدى الرجال إذا تم تناول قبل الجماع لكن لا ينصح باستخدام الترامادول أو التامول لتأخير القذف، حيث إن هذا الدواء له أضرار أخرى عديدة وبالإضافة إلى ذلك، فإن تناول جرعات كبيرة من التامول قد يؤدي إلى الإدمان والتسمم والوفاة.

فإذا كانت لديك مشكلة في القذف المبكر، يمكنك التحدث إلى الطبيب للحصول على العلاج المناسب وقد يوصي الطبيب بتمارين الاسترخاء وتقنيات التنفس العميق أو يوصي بأدوية أخرى مثل لتأخير القذف لذا من الضروري عدم تناول أي دواء دون استشارة الطبيب المختص، حتى لو كان يتاح للبيع بدون وصفة طبية.

اقرأ عن: أضرار الجرعة الزائدة من ريفوتريل

أعراض إدمان التامول والجنس

تظهر علامات إدمان التامول والجنس بدرجة أقل أو أكبر من شخص إلى آخر وغالبًا ما تظهر الأعراض كالتالي:

  • الأرق.
  • انخفاض أو زيادة الشهية.
  • التعرق مع نبض وضغط الدم.
  • التوتر والتهيج والانفجار.
  • الاكتئاب والحزن واللامبالاة.
  • الأرق وقلة التركيز.
  • الإحساس غير السار في العمود الفقري والساقين.
  • الأفكار والذكريات السلبية.

التامول والجنس

التامول هو عبارة عن مزيج من الكودين والباراسيتامول، وهو يستخدم عادة لتخفيف الآلام الشديدة ومع ذلك، فإن تناول جرعات زائدة من التامول بشكل متكرر يمكن أن يؤدي إلى الإدمان عليه، وقد تظهر بعض العلامات التالية للإدمان على التامول:

  • الشعور بالحاجة الملحة لتناول التامول بشكل دائم وبكميات أكبر.
  • تجاهل التحذيرات المتعلقة بتناول الجرعات الزائدة والمخاطر الصحية المحتملة.
  • الشعور بالقلق والتوتر عندما يكون هناك نقص في التامول.
  • الشعور بالارتباط العاطفي والنفسي بالدواء.
  • الشعور بالتعب والإرهاق بعد فترة قصيرة من التوقف عن تناول التامول.
  • الشعور بالغضب والإحباط عندما يكون التامول غير متاح.
  • الشعور بالإفراط في تناول التامول والتجاهل الوعي الذاتي.
  • الشعور بالإدمان النفسي والجسدي على التامول.

يجب الإشارة إلى أن التامول يجب استخدامه وفقاً لتعليمات الطبيب المختص ولا ينصح بتناوله بشكل زائد أو لفترات طويلة وفي حالة الشك في الإدمان على التامول، ينبغي الاتصال بالطبيب للحصول على المساعدة اللازمة.

أضرار التامول على الجنس للنساء

أضرار التامول على الجنس للنساء تظهر في الأضرار التالية:

  • مشاكل في الحمل.
  • تشوهات الأجنة.
  • زيادة خطر الإجهاض.
  • مشاكل في الجهاز الهضمي، مثل الغثيان والقيء والإسهال.
  • الشعور بالدوار والصداع.
  • زيادة خطر الإصابة بتشنجات العضلات وآلام المفاصل.
  • الإصابة بالتهاب الكبد أو أضرار في الكبد بسبب الباراسيتامول.
  • زيادة خطر الإصابة بارتفاع ضغط الدم والقلب.
  • الإصابة بالتنميل والخدر في بعض الحالات.
  • الإصابة بالإدمان والتعرض لأضرار صحية جسيمة.

ينبغي على النساء تجنب تناول التامول أثناء الحمل، خاصة في الثلث الأخير من الحمل، حيث يمكن أن يؤثر التامول على صحة الجنين كما يجب على النساء تجنب تناول التامول إذا كانوا يعانون من مشاكل في الكلى أو الكبد أو تناول أدوية أخرى.

اقرأ عن: علاج تعاطي التامول

خلاصة موضوع التامول والجنس:

تستخدم هذه الأدوية طبيًا للتخفيف من الألم ولكن عندما يعتاد الشخص على تناول هذه الأدوية ويكون لديه رغبة قوية في تناولها في كل مرة يؤدي إلى الإدمان وعادة لا يدرك الناس أنهم يسيرون في طريق الإدمان لكن من المهم جدًا معرفة مقدار الدواء الموصوف لك والكمية المحددة لتناوله.

أما إذا كانت هناك رغبة مستمرة في تناول المزيد من هذه الأدوية، فستظهر المشكلة هذه المشكلة سلوكية بشكل أساسي، ويجب التعرف عليها في مرحلة مبكرة لتصحيحها لأن الإدمان على أي شيء أمر سيء، وبالتالي يجب أن تتحكم في ذاتك.

مستشفى الحرية لعلاج الإدمان والطب النفسي بالفيوم mental من أهم وأشهر المؤسسات الطبية لعلاج الإدمان في مصر، كما أنها مصحة نفسية لها باع في العلاج النفسي، مرخصة من وزارة الصحة وهيئة العلاج الحر، وتعمل على بروتوكولات علاجية متطورة وحديثة .

تحت إشراف طبي قوي ومميز لتطبيق استراتيجية التشخيص المزدوج، والخدمات الطبية متاحة على مدار الـ24 ساعة برعاية طاقم تمريض مدرب على التعامل مع مختلف الحالات الطبية من مرضى الإدمان والمرض النفسي، تتواجد أفرع المستشفى في محافظة الفيوم فقط حيث تختلف عن مراكز الحرية التابعة للدكتور إيهاب الخراط لعلاج الإدمان في محافظ مصر مثل القاهرة والإسكندرية.

مصدر 1

مصدر 2

مصدر 3

adminmm
تعليقات

من نحن

مستشفى الحرية للطب النفسى وعلاج الادمان هي من أهم المستشفيات الرائدة فى علاج جميع حالات الادمان بأحدث الاساليب المتطورة والطرق العلاجية الحديثة

مدينة الفيوم – مصر

info(@)mentalhospital.net

0020-10-06222144

0020-12-77455552

النشرة الإخبارية

تابعنا
whatsapp button phone button